الأحد، 10 فبراير، 2013

الإحساس بوجود أحدٍ ما،،،

الإحساس بوجود أحدٍ ما                   ٢٠١٢١٠٣١-١٩٠٦٤٧.jpg

Quantcast
عندما يصبح المرء على علم بوجود أحد ما رغم أنه لوحده في المكان عندئذ فهو ضحية لهذه الحالة النفسية Sense Of Presense . فقد يساروه الإعتقاد بأن أحداً يتبعه أو يراقب ما يفعله أو أن يشعر بأن الأجواء حوله تكبله أو أنها غير مريحة وقد يترافق إعتقاده هذا مع إدراكه لتغير الظروف المحيطة من حوله. فعلى سبيل المثال يمكن له أن يشعر فجأة بحلول الظلام أو ببرودة أو هدوء غريب.
الأسباب
رغم تعدد الأسباب الفردية التي تدعو الشخص للإعتقاد بأنه ليس وحيد لكنها في الأساس شكل خفيف من الإرتياب أو الذعر الناجم عن إحساس بعدم الراحة أو الضيق نحو المكان الموجود فيه، في مثل تلك الظروف يمكن للدماغ أن يقنع نفسه بأن أسوأ مخاوفه ستتحول إلى حقيقة.
صلة بالماورائيات
في بعض الأحيان تشكل حالة ” الشعور بوجود أحد ما ” نسبة كبيرة من الحالات المبلغ عنها من الظواهر الماروائية حيث يكون هناك مقدار ضئيل فقط من الوقائع التي شهدها صاحب التجربة ، ويكون العديد من المنازل ” المسكونة ” مفرغ للسكنى بتصريح من المالك أو مخصصة للزيارة من قبل زائر لا يلبث عادة أن يدعي بأنه حساس لمثل تلك الأمور أو أن يقول بأنه شعر بـ “جو خاص” يحيط بهذ المكان.
وفي بعض الأحيان لا ينطوي معظم تلك التقارير على شيء سوى على الشعور بعدم الإرتياح من قبل النزيل أو الشاهد، ومن المحتمل أن هذا الشعور ناجم عن إنخفاض مؤقت في درجة الحرارة أو هدوء غير مستقر ، حيث تكون تلك المؤثرات من علامات الأماكن التي توصف بأنها “مسكونة”.
كان عدد من الأمثلة المبكرة عن متقفي أثر الأشباح تتضمن أيضاً أحاسيس أشد من مجرد الشعور بوجود كيانات خارقة في سيارة أو على متن دارجة نارية في بعض الحالات.
مثال عن تجربة واقعية
اعتاد مراسل من صحيفة (مارلبورغ تايمز) على السفر يومياً جيئة وذهاباً إلى منزله الكائن في أوبروني – سان أندرو – بريطانيا. فلاحظ أنه كلما أتى إلى بقعة محددة في رحلته يشعر دائماً ببرودة شديدة بغض النظر عن حالة الطقس ويترافق ذلك بشعوره بوجود أحد ما معه في السيارة . وبعد أن تعبر السيارة تلك البقعة تعود درجة الحرارة إلى ما كانت عليه ، وحينما ذهب هذا الرجل لرؤية صديقته كان عليه أن يمشي عبر مستنقع حتى يصل إلى منزلها وفي إحدى الليالي بقي لوقت متأخر في منزل صديقته وعندما رجع من زيارته ومر عبر المستنقع سمع شيئاً يلاحقه على جانب الطريق وعندما التفت لم يجد شيئاً ، كان يمشي ويحس أنه يمشي وراءه ويركض فيحس أنه يركض أيضاً وراءه.وقال إنه عندما وصل إلى طرف المستنقع توقف الصوت عندما وصل إلى بعض الحشائش عند جانب الطريق ثم التقط حجراً ورماه في الحشائش لكن لم يسمع أي صوت.
تفسير ماورائي
كتبت (هولي) إلى موقع ” أسرار صيد الأشباح” Ghost Hunting Secrets وهو موقع لمجموعة تقوم بتقصي الأماكن المسكونة ، فروت تجربتها عن الأحاسيس التي راودتها خلال جولتها :
” مع أنني لم أر مطلقاً شبحاً في حياتي فهل يمكن لأي شخص أن يشعر بوجوده ؟ على سبيل المثال يوجد منطقة اسمها HWY 71 تحتوي على حطام مميت ولسبب مجهول بدأ قلبي يتسارع في نبضاته مما جعل تنفسي صعباً ، كما شعرت أيضاً بقشعريرة ، حدث هذا عندما أتيت إلى هذه المنطقة ومررت منها ، وأتساءل هنا : هل يحدث نفس الشيء لأشخاص آخرين ؟ مع أنني أصبت بالذعر ، هل لديكم فكرة عن سبب حدوث ذلك ؟ ”
وطرح (جاكوب ) على الموقع سؤالاً مشابهاً فكتب :
” كيف يمكن أن نشعر بحضور الأشباح حولنا ؟ أقصد بذلك : هل يمكن أن نشعر ببقع باردة أو قشعريرة تسري في الظهر ؟ ”
فأتت الإجابة منشورة في الموقع المذكور كما يلي :
يختلف الشعور بالأشباح باختلاف البشر ، فبعض الناس يشعرون بالقشعريرة والبعض يشعرون ببقع باردة أو ساخنة في المكان أو تسارعاً في ضربات القلب ، وآخرون يشعرون بأن أحداً ما يراقبهم ، والبعض يشعر بفيض كبير من الطاقة المركزة ، بينما لا يشعر آخرون بأي شيء مما ذكر ، فكل شخص يستجيب بشكل مختلف ، وإذا كنت تريد أن تعلم كيف ستكون استجابتك حاول أن تقضي بعض الوقت في مكان يعرف عنه أنه “مسكون” ، لكن لا تنس أن استجابتك في ظرف ما تختلف عن استجابتك في ظرف آخر .
وفي حالة (هولي) فقد يكون جزء من منطقة HWY 71 مسكوناً (أو قد يكون فيه قدر كبير من الطاقة السلبية المخزونة فيه ) وهذا عائد لوجود حطام السيارات الناجم عن حوادث قد تكون مفجعة ، ومعظم الناس يمكن لهم أن يستشعروا بمستوى معين من الطاقة يختلف عن ما يستشعرونه في المناطق المحيطة بالمنطقة المذكورة.
فالشعور بعدم الإرتياح ( يظهر بشكل قشعريرة وتزايد في ضربات القلب ) يمكن أن يأتي غالباً في مناطق مشبعة بالشحنات العاطفية السلبية نتيجة للحوادث التي انتهت بالموت أو التصادم أو الإصابات أو الإنتحار، ويكون جسم الإنسان والحقل الكهرومغناطيسي المحيط حساس للتغيرات في البيئة الخارجية ويستجيب لها ( إقرأ عن دور السميات والإشعاعات في صنع الخوارق) ، وطبعاً من المحتمل أيضاً أن الخوف من حطام السيارة قد يسبب القشعريرة وزيادة في ضربات القلب وصعوبة في التنفس ، وربما كان باستطاعة (هولي) أن تبحث وتحقق في منطقة HWY 71 ربما كان هناك نشاط ماورائي حقيقي.
- لكن لماذا يستجيب فقط بعض الناس بظهور أعراض فيزيائية للإشباح ( قشعريرة .. الخ ) ؟
لا أحد يعلم على وجه التحديد ، وكما ذكرنا آنفاً بأن جسم الإنسان حساس لتلك التغيرات في البيئة الخارجية ، لذلك عندما تبدو الأمور ” غير عادية” (بسبب نشاط ماورائي مثلا) فإن جسمك سيتغير ، وهي استجابة غريزية وبيولوجية والمحتمل أن لها صلة بحقول كهرومغناطيسية قوية في مكان النشاط الماورائي.
- إذن لماذا لا يشعر بعض الناس بأي شيء في حضور النشاط الماورائي ؟
إن عدد الناس الذين لا يشعرون بأي شيء في حضور قوي للنشاط الماروائي هو ضئيل جداً ، إذ يمكن لعوامل مؤثرة كالصحة الجسدية والحالة العقلية والذكاء والإدراك ومنظومة المعتقدات أن تلعب أدواراً في درجة وكيفية الإستجابة.
هذه السلسلة
تتناول الحالات النفسية الشائعة والتي يعزوها بعض الناس إلى أفعال كائنات خارقة للطبيعة بينما تكون أشكالاً من الإضطرابات النفسية التي لها أعراضها وأسبابها بالنسبة لأخصائيي الطب النفسي والعصبي، كما تساهم هذه السلسلة على زيادة فهم وقدرة المحققين في الظواهر الغامضة على التمييز بين تلك الحالات لعزلها عن وقائع الأحداث الغير العادية الاخرى عند دراستهم للتجارب الواقعية.
 
 
    منقول،،،

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق